لماذا يجب أن تنتظر مطلع العام ٢٠١٦ قبل شراء قُرص صلب جديد ؟!

عالم التقنية 2015-11-02 16:01 75
لماذا يجب أن تنتظر مطلع العام ٢٠١٦ قبل شراء قرص صلب جديد

Screen Shot 2015-10-29 at 1.32.57 AM

إذا ما كُنت بصدد شراء قُرص صلب جديد بهدف تحديث حاسبك الشخصي، أو زيادة سعة التخزين لديك، فربما يجب عليك أن تتحلى بقليل من الصبر. تُوشك تقنيات التخزين الرقمي على الدخول الى مُنعطف جديد كليا بداية العام المُقبل ٢٠١٦، وهو الإطار الزمني الذي وضعته شركة “إنتل” للبدء في طرح وسائط تخزين صلبة SSD تستخدم تقنية 3D XPOINT الجديدة كُليا، والتي كشفت عنها الشركة للمرة الاولى من خلال مؤتمر المطورين الخاص بها، IDF 2015، في شهر أغسطس الماضي.

أين نقف حاليا ؟

قبل أن نتطلع الى معرفة المميزات التي ستجلبها معها تلك التقنية الجديدة لوسائط التخزين الرقمية، لابد وأن نُلقي بنظرة على التقنيات الحالية التي تستخدمها وسائط التخزين المُنتشرة بالأسواق حاليا. بخلاف الأقراص الصلبة التقليدية، تستخدم حاسباتنا اليوم فئتين من وسائط التخزين الرقمية الحديثة (الغير ميكانيكية – أي تلك التي لا تعتمد على قُرص دوار بداخلها) هي:

تقنية DRAM للذاكرة العشوائية المُتطايرة، وتتميز بكونها عالية السُرعة بشكل كبير ولكنها مُرتفعة التكلفة (السعر لكل جيجا بايت) وتفقد مُحتواها من المعلومات بمُجرد فصل التيار الكهربائي عنها، لذلك تُستخدم في رقاقات الذاكرة العشوائية RAM فقط

رابط المصدر

أحدث المواضيع من موقع عالم التقنية