إنشاء مدونة ناجحة في 7 خطوات

الويب العربي 2015-11-08 17:43 7599
إنشاء مدونة ناجحة في 7 خطوات

كيف يمكنك إنشاء مدونة ناجحة في 7 خطوات لتحقيق أفضل إيراد من برنامج جوجل أدسنس ؟

من أهم الأمور التي تدعم إنشاء مدونة ناجحة هي معرفتك بانك ستحتاج الى ارشفة ناجحة متتالية وبالتالي زيادة عدد الزيارات لموقعك
سأتكلم في هذا الموضوع حول أهم الركائز الأساسية لاختيار مدونتك بشكل سليم لتبدأ الربح من اعلانات ادسنس بكل ثقة وبايراد جيد.

إنشاء مدونة ناجحة في 7 خطوات

قواعدإنشاء مدونة ناجحة

1- اختيار المنصة المناسبة

من أهم الأمور عند إنشاء المدونة معرفة المنصة التي تناسبك وتناسب هدفك، ويمكن اختيار منصة مجانية ومعروفة مثل “بلوغر” أو “ووردبريس” أو “تايب باد” التي تكلف 8.89 دولار في الشهر.
هذه الأدوات ستمكنك من تفصيل المدونة بالشكل الذي تريده، ويمكن لك البحث في الإنترنت عن أكثر منصات المدونات تداولا، وهذا يمنحك فكرة أفضل عما تريد الحصول عليه من كل أداة.

2- اختيار موضوع المدونة

لا تدع مدونتك تتشتت أفكارها في كل إصدار، وركز على المواضيع التي يحبها القراء المستقبليون، ويمكن أن يكون الموضوع أي شيء بدءا من الموسيقى والفنون إلى السيارات والإنجازات الطبية أو تنظيم الأعراس. ثم قم بعمل بحث على الإنترنت عما يتوفر عن الموضوع الذي اخترته، وحاول البحث عن زاوية أو رؤية حديدية لتناول الموضوع.

3- اختيار الاسم

هذه الخطوة يمكن أن تبدو سهلة للغاية، لكن يجب أخذها بجدية أكبر، الاسم الذي ستنتقيه سيكون علامتك المسجلة للأبد، ويجب أن تتأكد أن الاسم الذي أحببته الآن ستحبه بعد خمسة أعوام. اسم مدونتك سيكون أول شيء يقرأه الناس، ووفقا له سيقررون الاستمرار في قراءة المدونة أو تركها، فاختر اسما مبتكرا وبعيدا عن الكليشهات، وتجنب الأسماء التقليدية مثل “مدونة سلمى للأزياء”، فإذا لم يكن اسم المدونة مبتكرا، سيفترض الناس أن ما تحتويه المدونة ممل أيضا.

4- تنفيذ الشعار

لقد انجذب الناس إلى اسم مدونتك وقاموا بالضغط على الرابط، الآن تحتاج إلى أمر آخر يجذب القارئ. ومن المهم اختيار شعار مميز يثير انتباه الناس، وليس من الضروري استخدام صورة، فأحيانا الخط المميز الذي يتماشى مع معنى الاسم كفيل بتحقيق ما تريده. إذا لم تكن تعرف استخدام الفوتو شوب، استعن بصديق أو محترف، فالمال الذي ستنفقه سيعود عليك بفائدة في نهاية الأمر.

5- تصميم الموقع

الرائع في القواعد مثل “بلوغر” و “ورد برس” أنه بإمكانك تفصيل التصميم بحيث لا يبدو كبقية المدونات القديمة، تعلم لغة البرمجة “أتش تي أم أل” يساعدك عندما تريد وضع إضافات جمالية على المدونة، وإعادة تحجيم الصور من دون الحاجة إلى أن تكون محترفا في هذه اللغة.
إذا كنت تائها تماما في استعمال لغة البرمجة، اقرأ كتاب ويندي ولارد “أتش تي أم أل: دليل المبتدئ” حالما تحس أنك أتقنت استخدام اللغة يمكنك إعادة تصميم مدونتك، لا تزيد من الصور واحرص على أن يبقى شكل المدونة نظيفا وأنيقا.

6- متابعة القراء

بعد أن بذلت جهودك في تصميم المدونة وإنشاء مواضيع تريد أن يتابعها الناس، هذه هي أصعب خطوة ولكنها ستكون مجدية إذا نفذتها بنجاح، فيمكنك أن تضيف عدادا في نهاية صفحة المدونة؛ ليبين لك كم زائرا تلقت المدونة يوميا، أي قاعدة لمدونتك عادة توفر هذه الخدمة، وابحث على كلمة “هت كاونتر” لتضيف الخدمة.
سوق نفسك
استعمل المواقع الاجتماعية مثل “تويتر” و”فيس بوك”، هذا يسهل على أصدقائك والناس التعرف عليك وعلى مدونتك، وعليك إضافة روابط؛ لكي تسهل على الناس الوصول إليها.

7- التسويق الالكترونى باستخدام الاعلانات

يهدف التسويق باستخدام الاعلانات المدفوعة الاجر على برنامج مثل جوجل ادوارد او برنامج الاعلانات الخاص بالفيس بوك (cbc) الى وصول عملائك الى محتوى موقع وبسرعة هائلة.

اعلانات جوجل اقوي خطة تسويقية لمضاعفة مبيعاتك وعملائك ؟

لايخفي علي احد ان موقع جوجل هو اشهر موقع علي الانترنت ولايوجد مستخدم انترنت لايستخدم احد خدمات جوجل واشهرها خدمة جوجل بحث للذلك فمن المهم جدا ان يظهر مواقعنا واعلانتنا بالصفحة الاولي في جوجل فمثلا لو تعمل في مجال السيارات فبمجرد ان يكتب اي شخص كلمة بيع سيارات مثلا يظهر اعلانك كاول نتيجة في البحث ولهذا فوائد جمة

فوائد الظهور بالنتيجة الاولي في الصفحة الاولي في جوجل

  1. تضاعف عملاءك حيث ان العميل يتصل بك لانك اول ماتظهر لة بالبحث
  2. تضاعف مبيعاتك حيث مع ازدياد العملاء تزداد المبيعات
  3. توفر الكثير من مصروفات التسويق والاعلانات حيث ان جوجل تكلفتة اقل ونتائجة اكبر من معظم وسائل الاعلانات
  4. عميلك هو من يبحث عنك وليس انت من تبحث عنة لانة يتصل بك لانة يبحث عن خدمات شركتك اي انة عميل مستهدف
  5. يحقق اشهار للموقع شركتك حيث ان لو لم يتصل العميل سيزور موقعك علي الاقل ممايحسن ترتيبة ووضعة علي الانترنت
  6. ومن روائع اعلانات جوجل ايضا انة لا يتم احتساب اي مبلغ سوى عند نقر الزائر على الاعلان الخاص بك وبالتالي لن يذهب اي مبلغ دون فائدة فالحساب في جوجل بيكون علي حسب نقر العميل علي الاعلان اي لن تدفع الاعندما يزور العميل اعلانك فعلا
  7. ويمكن ايضا ان تختار دولة معينة للاعلان بل ومحافظة معينة ايضا مما لايضيع اي اموال مدفوعة وتحقق اقصي فائدة من اعلانك 
    ملحوظة هامة : اتبع سياسات جوجل ادسنس باستمرار لانها متغيرة ختى لا يتم حذف حسابك

    6 أخطاء يجب على المدون الجديد تجنبها blogging mistakes

    هنا سنقوم بوضع لائحة ببعض الأخطاء التي يرتكبها المدونون الجدد و التي يجب أن يتجنبوها إن أرادوا الإستمرار في التدوين و النجاح فيه. فمن المهم عليك أن تتجنب هذه الأخطاء الكبرى إن صح القول لكي تقوم ببناء مدونة ناجحة. و هذا أمر جيد بالنسبة لك، أن تتعلم من أخطاء الأخرين لكي لا تمر بما مروا به و تختصر الطريق الطويل اللذي كنت ستمر به لتصل لنجاح من أقصر الطرق.

    1- رفع الراية البيضاء:

    كثيرا ما يفقد المدونون الجدد صبرهم بسرعة و يتخلون عن مدوناتهم، لذا صدق أو لا تصدق أن أكثر من %80 من المدونين الجدد يتخلون عن مدوناتهم في الأشهر 6 الأولى. لذالك أعطي لنفسك الوقت و تحلى بالصبر لأن المدونة ستأخد وقتا حتى تصبح معروفة.

    2- الإضافات

    تجد في بعض المدونات الكثير من الإضافات المهمة و الغير مهمة، صحيح أن مدونتك تظهر بشكل جميل بها لكن هذا سيزيد عبئ التحميل عليها خاصة لأصحاب السرعات البطيئة. مما سيزعج زوارك و احتمال أن يغادروا مدونتك بدون رجعة، لذالك تخلص من الإضافات الغير مهمة و اثرك ما تحتاجه و يحتاجه زوارك هكذا ستظهر مدونتك أكثر إحترافية.

    3- وضع الكثير من الإعلانات

    صحيح أن الكثير منا يرغب في كسب المزيد من المال أو المزيد من الزوار فهذا أمر عادي، لكن الغير عادي أن تكون مدونتك عبارة عن ملصق للإعلانات فكثرة الإعلانات و خاصة المنبثقة منها تقوم بإزعاج زوارك و تعطي إنطباعا أنك لا تهتم بشيء أخر غير أن تقدم لم معلومات يحتاجونها. و قد تكون هذه أخر زيارة لهم لمدونتك.

    4- الإنضباط

    و هذا هو الأمر الأكثر خطورة على المدونين عامة و هو ما يجعلهم يتخلون عن التدوين. فإن كنت مدون مبتدئ و تنشر موضوع كل أسبوع فلا تتوقع الكثير من الزوار لأنهم لا يحبون قراءة المواضيع القديمة. إذا، على أي وثيرة يجب عليك التدوين؟ إن قمت بذالك يوميا سيكون رائع لكن 3 أو 4 مرات في الأسبوع ستكون جيدة و بهذا ستبني مدونة ناجحة.

    5- الإدمان

    قد يختلف مع البعض لكن الأمر حقيقي فالتدوين يشبه إدمان المخدرات. قد تجد أشخاص إنعزلوا عن العالم الخارجي بقوا مسمرين أما مدوناتهم بالساعات و الأيام. تذكر أن عليك إلتزامات تجاه أهلك و أصدقائك و صحتك … إلخ. فمن الجيد أن يكون لك هذا الشغف الكبير بالتدوين لكن يجب تحتويه فالتدوين أمر يمكن القيام به على المدى البعيد. لذا تأكد ألا يأثر على روتينك اليومي.

    6- الجدال

    ستتلقى الكثير من التعليقات في مدونتك و هذا أمر طبيعي، و ظمن هذه التعليقات ستجد تعليقات “غير عادية” لبعض القراء. و أعني “بغير عادية” أنها “غير عادية” فلا تقسوا في الرد عليهم و تجنب الجدال معهم فأنت الخاسر الوحيد. لأنك بذالك تبني سمعة سيئة عنك بدون أن تشعر بذالك.

    ما الذي يدفع بزوار موقعك للهروب ؟

    دائما أقولها .. ربما يكون لديك مملكة كبيرة جدا على الإنترنت ولكن بدون زوار .. للأسف لا قيمة لها .

    الزوار ثم الزوار ثم الزوار .. والآن لماذا يهربون ولا يعودون !! !!

    هناك أسباب كثيرة تتسبب في هرب زوار موقعك بمجرد الدخول إلى موقعك ولا يعودون ومن الممكن أيضا أن يكون لديك محتوى قوي أو خدمات مفيده فعلا للزائر ولكن يهرب .. لماذا ؟!!!!

    أحيانا نجد منتديات أو مواقع تجبر زوارها على التسجيل لمشاهدة المحوى .
    وجود صفحات كثيرة داخل موقعك تحت الإنشاء وغيرها لا يعمل .
    استخدام تصميمات خاصة بموقعك تصعب الإمور على المستخدم والتفاعل معها وربما أيضا تحتوي على ألوان لا تروق للزائر .
    تصميم صفحة موقعك معقد ويأخذ وقت طويل جدا في التحميل ويحتوي على الكثير من النوافذ الإعلانية والفتحات الإجبارية وعدم توافق موقعك مع جميع المتصفحات المستخدمة من قبل العديد من الزوار .
    عدم مداومتك على التحديث المستمر فمثلا عندما يدخل الزائر موقعك ويجد أن أحدث موضوع لديك منذ سنوات مضت .
    ابتعد عن التصميمات والإعلانات الفلاشية بموقعك .
    ابتعد عن الملفات الصوتية المصاحبة للزائر أثناء وجودة في موقعك .
    الإهتمام بلغة موضوعاتك وتنسيقها واحذر من الأخطاء الإملائية .

    خمس نصائح لنجاح التسويق على الشبكات الاجتماعية

    خطوات بسيطة يمكنك أن تقوم بها اليوم ولكنها تحقق نتائج سريعة.

    بعد أن أنشأت مدونة إلكترونية لمشروعك وقمت أيضاً بفتح حساب شخصي لك على شبكة “تويتر” وقمت بتطوير صفحتك على شبكة “فيس بوك”- وماذا بعد؟ بالتأكيد، يمكنك أن تبدأ في نشر التحديثات والمعلومات الجديدة وترسل طلبات إقامة الصداقات وتتابع الطلبات ولكن هذه المراسلات والخطوات هي مجرد خطوات تمهيدية للنجاح في التسويق من خلال الوسائط والشبكات الاجتماعية.
    فيما يأتي خمس نصائح يمكن لأي شخص أن يطبقها في جهوده التسويقية عبر الشبكات الاجتماعية اليوم ليبدأ في تحقيق نتائج إيجابية سريعة.

    1- شجع القراء والزوار على المشاركة بصورة سهلة ومن دون إزعاج لهم:

    إن الأمر لا يتوقف فقط على المحتوى والمضمون الذي تقدمه على الشبكة الاجتماعية، ولكن يتوقف على شخصيتك التي تمثل أهمية كبيرة أيضاً. وبعبارة أخرى، فإنك تحتاج إلى أن تكون ودود الشخصية ويسهل الاقتراب منك والتعامل معك في جميع مراسلاتك التسويقية عبر الشبكات الاجتماعية. لا تتحدث إلى الزوار وتخاطبهم ولكن تحدث معهم في ألفة، واجعل ذلك بأسلوب يبين بوضوح أنك ترغب في أن يشاركوا هم أيضاً في المناقشة.
    إن هذا ينطبق على العاملين لديك أيضاً. إن العاملين في مؤسستك هم أفضل دعاة ومشجعين للدعاية للعلامة والسمة التجارية الخاصة بك. اجعل الأمر بالنسبة إليهم سهلاً ولا يمثل إزعاجاً أو قلقاً حتى يتحدثوا بسهولة عن أعمالك على الشبكة الاجتماعية من خلال تقديم توجيهات بسيطة لهم ليتبعوها. ويمكنك أن تجد دليلاً ممتازاً للسياسات والمبادئ المعروفة التي تستخدم في مدونات الشركات والشبكات الاجتماعية للشركات، وهكذا يمكنك أن تقتبس من هذه الصفحات المؤشرات الرئيسية لكي تطور توجهات الأعمال المناسبة لك.

    2- اكتب محتوى ومقالات جديرة بالمشاركة:

    بمقدار ما تزداد قيمة وجاذبية المحتوى والمقالات التي تنشرها على الإنترنت في الشبكات الاجتماعية في الصفحات الخاصة بك بمقدار ما ستجد إقبالاً من عدد متزايد ممن يرغبون في المشاركة في هذه المقالات الجذابة مع الجمهور. ويؤدي هذا إلى المزيد والمزيد من الانتشار لك على الإنترنت، ومن ثم فإن هذا يحقق لك انتشاراً على نطاق واسع لأعمالك وعلامتك التجارية ويزيد كثيراً عما يمكن أن تفعله منفرداً بنفسك. وبالطبع لا يشترط أن تكون كل قطعة من المحتوى الذي تنشره في المواقع الاجتماعية لها أهمية خاصة جديرة بالمشاركة، ولكن عليك أن تحاول أن تنشر أكبر قدر ممكن من المحتوى الجذاب والمثير للإعجاب والجدير بالمشاركة. ليس فقط من أجل اتساع شهرتك ولكن أيضاً لإضافة قيمة ومعنى إلى الحوار عبر الإنترنت.

    3- الشكر والتقدير لما يقدمه الزوار والقراء لصفحاتك:

    إن قوة التسويق عبر الوسائط الاجتماعية تأتي من العلاقات التي تطورها مع الزوار والقراء لصفحاتك على الإنترنت (والذين سيصبحون فيما بعد من المعجبين والمؤيدين لماركتك ومن ثم سيتحدثون عن أعمالك. عليك أن تقود هذا الاتجاه وتشجعه وتدافع إزاء من ينشرون آراء سلبية مضادة). وعندما تضع هذا في ذهنك عليك أن تقدم الشكر والتقدير للأشخاص الذين يسعون إلى الوصول إليك.
    هل تتجاهل الشخص الذي يسعى ويتقدم لك في مناسبة عبر الشبكات الاجتماعية ويتحدث لك؟ أرجو أن تكون “الإجابة” على هذا السؤال هي “لا أبداً”، فإن أي إنسان يحب ألا يتم تجاهله، وأيضاً فإن الحوار عبر الشبكات الاجتماعية يجب أن يلقي المعاملة تماماً مثل المحادثات الشخصية. إن الكثير من الناجحين في التسويق يشيرون لأهمية الرد على كل رسالة بريد إلكتروني وكل تعليق في المدونة الإلكترونية أو في صفحة “تويتر” وهكذا بالنسبة إلى الرسائل التي توجه لهم. ولذلك عليك الاهتمام والتقدير لقرائك واجعلهم يشعرون بأهميتهم.

    4- تكامل جميع جهودك التسويقية

    إن جميع جهودك التسويقية يجب أن تعمل معاً لتقديم رسائل متماثلة في التوجه والأسلوب عن علامتك التجارية بحيث تؤدي في النهاية إلى تحقيق أهدافك التسويقية. وعليك أيضاً أن تقوم بالترويج والدعاية بشكل متكامل بين جهودك التسويقية المختلفة. فعلي سبيل المثال يمكنك أن تغذي محتوى مدونتك على صفحاتك في كل من “تويتر” و”فيس بوك” باستخدام أداة مناسبة مثل تويتر فيد (www.twitterfeed.com). ويمكنك الترويج لصفحاتك على “فيس بوك: و”توتير” و لينكدإن” من خلال إضافة أزرار “اتبعني- Follow me ” في الشريط الجانبي للمدونة الذي يقوم بالربط مع جميع صفحاتك في الشبكات المختلفة. ويمكنك أن تكتب رقم هويتك واسمك في “تويتر”؛ وذلك في إعلاناتك المطبوعة وتقوم بالربط مع البلوج وصفحاتك في الشبكات الاجتماعية المختلفة وأيضاً في توقيعك على البريد الإلكتروني بالتوقيع الثابت.
    والهدف من ذلك كله هو إحاطة زوارك بالخبرات المرتبطة بعلامتك الخاصة وتدعهم يختارون طريقتهم في التعامل معك ومع أعمالك وماركتك. وفر لهم الخيارات والبدائل المختلفة ليكون من السهل عليهم المشاركة في الحوار بالطريقة التي يختارونها بأنفسهم.

    5- لا تحاول تقليد الآخرين والمنافسين

    إن أسلوب منافسك في أداء أعماله ودعايته على الشبكات الاجتماعية لا يعني بالمرة أن عليك أن تتبع خطواته. إن المتابعة العمياء لطريقة منافسك تجعلك تبدأ في التسويق وكأنك منزعج مع غياب كامل للرؤية والهدف. بالإضافة إلى ذلك فمن المحتمل أن المبادرات التي يقوم بها منافسك لا تساعدك في تحقيق أهدافك بالمرة. وعلى الرغم من أنه من الضروري أن تراقب أنشطة التسويق التي يقوم بها غيرك في الشبكات الاجتماعية، إلا أن عليك تحليل هذه الأنشطة لموازنتك بأهدافك قبل تنفيذ أي منها لنفسك.

رابط المصدر

أحدث المواضيع من موقع الويب العربي