نتفلكس تعيد ترميز الأفلام لجودة أفضل بحجم أقل

عالم التقنية 2015-12-16 01:53 162
نتفلكس تعيد ترميز الأفلام لجودة أفضل بحجم أقل

netflix-4k

قد لا يبدو مفاجئاً أن خدمات مشاهدة الفيديو مسؤولة عن القسم الأكبر من حجم البيانات المستهلكة، ونتفلكس واحدة من أكبر تلك الخدمات التي تحتاج اتصال سريع بالانترنت للحصول على جودة صورة وصوت أفضل.

عملت نتفلكس خلال 4 سنوات وأجرت الكثير من الاختبارات حتى توصلت للطريقة الأفضل التي من شأنها استهلاك بيانات أقل بنحو 20% بدون التأثير على جودة الصورة كما تعد الشركة.

وقررت نتفلكس إعادة ترميز كافة الأفلام والمسلسلات التي لديها بحيث تطبق عليها عمليات ضغط ذكية من شأنها زيادة الدقة والجودة مع توفير في استهلاك البيانات بالتالي يمكن مشاهدة الأفلام على اتصال أبطئ من السابق.

وستقوم مخدمات نتفلكس بالتعرف على الجهاز الذي تستخدمه لمشاهدة المحتوى وبناءاً على سرعة الاتصال المتاحة لديك تقوم باختيار نسخة عرض هي الأنسب لك بحيث تستغل كامل الإمكانيات الموجودة في الجهاز.

ويلعب نوع الفيلم والمحتوى المشاهد دوراً في اختيار طريقة إرساله للمستخدم، مثلاً أفلام الرسوم المتحركة تبدو جيدة صورتها حتى مع استخدام معدل bitrate منخفض، في حين أن أفلام الحركة والسرعة تحتاج لمعدل bitrate مرتفع حتى تبدو الصورة جيدة، بالطبع كلما كان المعدل أعلى يعني ارسال بيانات أكثر في الثانية الواحدة بالتالي الحاجة لإتصال أسرع لتحميل المقطع بدون تقطيع.

جوهر ما ستفعله نتفلكس هو عرض الفيديو بجودة أعلى لكن بمعدل bitrate أقل، فمثلاً بدلاً من عرض الجودة 1080p بمعدل 5,8 ميغابت في الثانية، سيتم عرضها بمعدل 1.5 ميغابت في الثانية وبنفس الجودة، هذا يعني خفض في حجم البيانات المستهلكة والتحميل وبدون التأثير سلباً على الجودة.

سابقاً كانت نتفلكس ترسل جودة أقل للفيلم إن كان الإتصال بالانترنت بطيئاً، فكان المستخدم يحصل على جودة 720p بنفس معدل bitrate بدلاً من 1080p. وعرضت نتفلكس مشهدين على شاشتين بجانب بعضهما، الأول بمعدل 5.8 ميغابت في الثانية وهو المعدل المستخدم حالياً، والثاني بمعدل 4.64 ميغابت في الثانية الذي تنوي الشركة استخدامه لتوفير 20% من استهلاك البيانات. وكانت النتيجة مذهلة حيث أن الفرق لم يكن ملحوظاً لموظفي الشركة الذين خضعوا للاختبار.

هذا الأسلوب الجديد في التعامل مع المحتوى وطريقة عرضه للمستخدم سيحسن كثيراً من التجربة خاصة لمن لديه اتصال بطيئ كان يعاني من تقطعات أو الحصول على جودة سيئة أو لنقل يمكنه الحصول على أفضل منها لكن نتفلكس لاتقدمها له بسبب بطئ الإتصال.

من الممكن مستقبلاً أن تطور نتفلكس أسلوبها في الضغط الذكي ليتعامل مع كل مشهد على حدى بدلاً من كل فيلم. فلو كان هناك مشاهد حركة وسرعة تقوم برفع معدل bitrate، أما المشاهد العادية تخفض المعدل بالتالي يتم تحميلها أسرع. لكن حينها قد يتطلب زيادة في قدرات الذكاء الصنعي للتعرف على المشاهد حيث أن عملية الضغط الذكي وتغيير معدل البت الحالية ستجري بطريقة آلية بالكامل ما يعني احتمال الخطأ أيضاً.

بحسب أحدث الإحصائيات فإن نتفلكس مسؤول عن استهلاك 37% من البيانات في أوقات الذروة في أمريكا الشمالية، بالتالي توفير 20% من ذلك الاستهلاك بدون أي تأثير على الجودة يعني أمراً مهماً للجميع لاسيما مزودي خدمات الانترنت.

المصادر 12

رابط المصدر

أحدث المواضيع من موقع عالم التقنية