جارتنر: خمسة آثار غير متوقعة ناجمة عن الاستعانة بتقنية إنترنت الأشياء

آى تي بي نت 2016-01-18 12:52 93
جارتنر خمسة آثار غير متوقعة ناجمة عن الاستعانة بتقنية إنترنت الأشياء

تشير أحدث التقارير الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر، إلى أن أكثر من نصف عمليات ونظم الأعمال الجديدة الرئيسية ستقوم بإدراج بعض عناصر تقنية إنترنت الأشياء بحلول العام 2020.

هذا، وتتنامى آثار تقنية إنترنت الأشياء على حياة المستهلكين ونماذج أعمال الشركات بوتيرة متسارعة، وذلك بالتزامن استمرار تراجع تكاليف "تجهيز وتركيب" عناصر الأشياء وأجهزة الاستشعار، وربطها مع عناصر الأشياء الأخرى من تجهيزات ونظم وأشخاص.

في هذا السياق قال دبليو روي شولت، نائب الرئيس والمحلل المتميز لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: "إن استخدام تقنية إنترنت الأشياء، التي كانت تعد فيما مضى من الاستثمارات غير العملية، سيتنامى ليصبح من الاستثمارات العملية. هذا، وترتبط تقنية إنترنت الأشياء عملياً بكافة مجالات الصناعة تقريباً، وإن لم تكن ترتبط بكافة التطبيقات، فلن نشهد ظهور تطبيقات خاصة بتقنية إنترنت الأشياء، ولكن عوضاً عن ذلك ستظهر العديد من التطبيقات التي ستستفيد من تقنية إنترنت الأشياء في بعض الجوانب الصغيرة أو الكبيرة من عملها. ونتيجةً لذلك، يجب أن يتحلى محللو ومطورو الأعمال في مجال عمليات المعلومات المركزية بالخبرة والأدوات الضرورية لتنفيذ كافة جوانب تقنية إنترنت الأشياء التي تلعب دوراً حيوياً في أنظمتهم".

وقد طرحت مؤسسة جارتنر عدّة توقعات متعلقة بتقنية إنترنت الأشياء، وهي على النحو التالي:

•بحلول العام 2018، 75 بالمائة من مشاريع تقنية إنترنت الأشياء سيستغرق تنفيذها فترة أطول قد تصل إلى ضعف ما هو مخطط له

•بحلول العام 2020، ستبرز تداولات السوق السوداء التي ستتجاوز قيمتها الـ 5 مليارات دولار من خلال بيع أجهزة الاستشعار وبيانات الفيديو المزيفة من أجل تمكين النشاط الإجرامي، وحماية خصوصية والموظفين

•بحلول العام 2020، ستؤدي معالجة التسويات في المجال الأمني لتقنية إنترنت الأشياء إلى ارتفاع تكاليف الحلول الأمنية بنسبة 20 بالمائة من الميزانيات الأمنية السنوية، بعد أن سجلت أقل من 1 بالمائة خلال العام 2015

رابط المصدر

أحدث المواضيع من موقع آى تي بي نت