تقارير تشير إلى أبل تنفق “ملايين الدولارات يوميًا” لتدريب الذكاء الاصطناعي

تكنولوجيا نيوز 2023-09-07 11:46 86
تقارير تشير إلى أبل تنفق ملايين الدولارات يوميا لتدريب الذكاء الاصطناعي

شركة أبل تستثمر مبالغ ضخمة يوميًا في مجال الذكاء الاصطناعي، وفقًا لتقرير جديد من موقع "The Information". يبدو أن الشركة تعمل حاليًا على عدة نماذج للذكاء الاصطناعي تهدف إلى تنفيذها من قبل مجموعات مختلفة داخل الشركة.

وحدة الذكاء الاصطناعي الخاصة بأبل تعرف باسم "النماذج الأساسية - Foundational Models" وتضم حوالي 16 عضوًا، من بينهم مهندسون سابقون من Google. ترأس هذه الوحدة جون جياناندريا، رئيس أبل للذكاء الاصطناعي الذي تم تعيينه في عام 2018 لتحسين مساعد Siri. وقد أعرب جياناندريا عن شكوكه بشأن الفائدة المحتملة للروبوتات التي تعتمد على نماذج لغة الذكاء الاصطناعي.

هناك أيضًا فرق إضافية في أبل تعمل على تطوير الذكاء الاصطناعي. وحدة الذكاء البصري تعمل على تطوير نموذج لإنتاج الصور، وهناك مجموعة أخرى تبحث في "الذكاء الاصطناعي متعدد الوسائط" الذي يمكنه التعرف وإنتاج الصور أو الفيديو بالإضافة إلى النص.

يمكن أن تخدم هذه النماذج مجموعة متنوعة من الأغراض، بما في ذلك تطوير روبوتات دردشة تتفاعل مع عملاء AppleCare، وجعل المهام المتعددة الخطوات أسهل من خلال Siri.

تم تدريب أحدث نموذج لأبل في مجال اللغة الطويلة المدى، المعروف باسم "Ajax GPT"، على أكثر من 200 مليار معلمة، وهو أقوى من GPT-3.5 لشركة OpenAI، والذي يُعتبر أساس نسخة ChatGPT التي تم إطلاقها العام الماضي. تم تطوير هذا النموذج في البداية للاستخدام الداخلي.

إدماج الذكاء الاصطناعي في جميع جوانب التطبيقات يمثل تقدمًا ثوريًا في مجال التكنولوجيا. يمكن أن يحسن تجربة المستخدم بشكل كبير من خلال تقديم تحليلات دقيقة وتوصيات مخصصة. ويمكن أن يسهم في تحسين واجهات المستخدم وتيسير تنفيذ المهام. يساهم في تحسين البحث والتصفح، وزيادة دقة التعرف على الصوت والصورة، وتوفير حلول تواصل متقدمة مثل المساعدين الصوتيين والمحادثات الآلية. كما يعزز الأمان والحماية من خلال كشف التهديدات والاحتيال وتوفير إجراءات وقائية. لذلك، نرى تزايد الاهتمام من قبل الشركات العملاقة لتوظيف الذكاء الاصطناعي في منتجاتها وخدماتها.

أحدث المواضيع